أخر الأخبار

samedi 16 février 2019

هذه روايات الشهود وتفاصيل ما حصل مع أيوب قبل وفاته بمركز حرس براكة الساحل !




نفي المحامي بلال براق الذي ينوب عائلة الهالك أيوب بمركز الحرس الوطني في براكة الساحل ما راج حول وفاة منوبيه بجرعة زائدة من.. 


وفي الغرض اوضح بلال براق في تصريح لموقع اخر خبر اونلاين أن المعاينة وفحص الضحية تتم من قبل لجنة فنية وليس من طرف طبيب شرعي واحد والى حد الساعة فان التقرير النهائي لطب الشرعي لم يصدر في صورة خروجه يطلع عليه قاضي التحقيق وفق تعبيره.
واعتبر المتحدّث ان ترويج أخبار على أن وفاة الضحية ايوب نتيجة جرعة زائدة في المخدرات يندرج ضمن مغالطة الرأي العام لا اكثر ولا أقل.


بالنسبة الى الواقعة اكد المحامي بلال براق ان صورتها,تتمثل في ان الهالك كان حالة غير طبيعة وعلى غير عادته، مضيفا انه حسب رواية الشهود فأن الهالك كان برفقة شخصين من اصدقائه وعند بلوغ مفترق ملعب صولجان تعرض سائق الى هجمة من طرف الهالك الذي كان يصرخ و يطالب باعدته الى العاصمة لمقابلة شقيقته قبل وفاتها.


و بين محامي الضحية ان ما ادعاه الهالك حول وفاة شقيقته كان من نسج خياله و يرجح انه لأسباب نفسية او لتناوله مادة مازالت مجهولة الى حد الساعة .
و تابع محدثنا ان اصدقاء الهالك قاموا بإنزاله من السيارة والسيطرة عليه وفي الاثناء مرت دورية تابعة لحرس المرور الذين لم يستطيعوا السيطرة عليه حيث تصدى لهم الهالك ايوب وهشم بعض محتويات السيارة الامنية التابعة لحرس مرور والذين توالوا الاستنجاد بدورية تابعة لحرس بركة الساحل .
و في نفس السياق و متابعة لصورة الواقعة ,اضاف قائلا: “ان ما خفي عن العموم لم يعلن عنه من مصادر رسمية بوزارة الداخلية ان مناوشات دامت بين دورية الحرس الوطني والهالك قرابة النصف الساعة استعملوا فيها الغاز المشل للحركة في امكان مختلفة من جسده و في فمه خاصة” .
و اكد بلال براق ان هذا يكفله القانون مع التحفظ في استعمال درجة القوة ليتم بعد ذلك وضع الاصفاد في يد الهالك وضعه في السيارة الامنية رفقة صديقيه بينما كان مقيدا في السيارة قام احد اعوان الامن بالاعتداء عليه في امكان مختلفة من جسده وعند وصوله لمركز الامن كان في حالة غيبوبة .
كما بين المحامي المذكور انه للكشف عن حقيقة وفاة الشاب ايوب الذي بشهادة عون المرور انه صعد السيارة الامنية على متن قدميه لا بد من الاجابة عن ماذا حصل للهالك داخل السيارة وتسبب في وفاته .
و اكد برك في تصريحه أن الحماية المدنية امتنعت عن تسلم جثة الهالك من مركز الحرس الوطني ببراكة الساحل وبقيت الجثة الى حدود الساعة 3 صباحا الى حين تم نقلها بسبب حالة الهيجان التى عاشتها المدينة امس .
و اشار المحامي بلال برك ان مركز براكة الساحل نمودجي وبداخله كاميروات مراقبة و قاضي التحقيق اذن بحجز التسجيلات والاطلاع عليها و في هذه الحالة يمكن التأكد ان ايوب دخل جثة ام كان حيا للمركز وفق قوله .
و اعتبر محامي الهالك ايوب ان المسؤولية الثابت لعون امن نظرا لان العنف و الاعتداء على الضحية تمت معاينته و في كل الاحوال ستوجه له تهمة القتل العمد او العنف الناجم عنه الموت .
و شدد ان هذه التوضيحات الواردة على لسانه تاتي في اطار تصحيح بعض المغالطات 


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire